سر النجاح

2022-04-16 00:00:00 4737


 

كثيرا ما يبحث الناس عن سر النجاح رغبة منهم بالعثور على تلك الوصفة السحرية التي يقوم احدهم بتحضيرها  ثم ينام  ليصحو بعد ذلك وقد انتهت جميع مشاكله واصبح من العظماء ناجحين .. علما بأن النجاح غالبا لا يكون حليفا لهذا النوع من الأشخاص فما النجاح وكيف السبيل اليه ؟

·        مفهوم النجاح :

اختلف الناس في تعريف النجاح فكل له فلسفته الخاصة حول هذا المصطلح البراق والذي يسعى اليه كل الناس في كل التخصصات وبلا استثناء ، ولكن يمكننا القول أن النجاح هو الوصول الى الهدف بشكل متميز بأكثر مكاسب وأقل خسائر ممكنه ، وكما يقال ليس من الصعب الوصول للقمة ولكن من الصعب البقاء هناك طويلا فما السر في ذلك وما هو سر النجاح ..

·        سر النجاح ..

اعلم أن النجاح ليس مكان نهائي يمكنك ان تصل اليه وترتاح ولكنه رحلة مستمرة تستدعي الاستمرار في التقدم والتحرك وتطوير الذات وبعيدا عن راي البسطاء الذين يرون أن سر النجاح أن تولد غنيا او محظوظا فنرى ان الناجحين أنفسهم قد اختلفت آراؤهم حول هذا السر فمنهم من يعتقد أن السر في الالتزام والانضباط في حين يراه الاخر في المرونة والإصرار وعدم اليأس وهذا ان دل على شيء فإنما يدل على ان لكل شخص سره الخاص بقصة نجاحه قد يتشابه مع غيره وقد يختلف كل الاختلاف عنهم فهذا شبيه بأوجه الناس كل وجه يعبر عن صاحبه حتى ان وجد تشابه في البعض ..

من وجهة نظري فسر النجاح هو اليقين ، اليقين ببلوغه والتوقع الإيجابي لجريان الاحداث واعلم ان الشخص لا يولد محظوظا ولكنه يصنع سر نجاحه بنفسه ، غير أنه يمكنك استلهام بعض المفاتيح والخطوات التي تهتدي بها في طريق النجاح ..

·        خطوات النجاح :

اذا شربت كوبا الشاي ورغبت في شرب العسل بنفس الكوب فهل تصب العسل على إثر الشاي مباشرة حتما لن تفعل لكي لا تلوث العسل بالشاي إذ لا بد لك من ما يسمى ( بالتخلية قبل التحلية )  وذلك بإفراغ بقية الشاي ثم غسل الكأس ثم صب العسل وهكذا يستخدم العقل فلا يمكنك التفكير بطريقة إبداعية وأنت تحمل السلبية بين جنبات عقلك وأفكارك من هنا نخلص لأول خطوة من خطوات النجاح

1.      التخلي عن الأفكار السلبية ، اعلم أن البداية من الأفكار فلا تستهن بتطوير طريقة تفكيرك فالفكرة هي البذرة

2.      ثم توفير البدائل أي التفكير المستمر بالنجاح وكيفية تحقيق الأهداف

3.      تحديد الوجهة والهدف

4.      كتابة الهدف والخطة فنصف الهدف كتابته لأن كتابة الهدف بمثابة الالتزام الخطي أمام النفس وكأنك إذ تكتب خطة العمل تقول : هذا خطي شاهد علي بأني سأفعل كذا ، فيصعب على النفس بعد ذلك لذا تلجأ النفس لحيلة وهي إعاقتك عن كتابة الهدف  فتوجد الأعذار والانشغالات والحيل والمراوغات في سبيل إلهائك عن كتابة الهدف وتأخيره حتى تنسى .

5.      ( انما العلم بالتعلم وانما الحلم بالتحلم ) فالسعي لاكتساب النجاح مثل السعي لاكتساب أي صفة من الصفات الحميدة فاحرص على صحبة الناجحين وقف منهم بمقام المتعلم من المعلم .

 

 

شارك المنشور



إضافة تعليق



  • لايمكنك التعليق يرجى تسجيل الدخول

التعليقات



    لايوجد تعليقات