واقع ريادة الأعمال "(المرأة من ذوي الإحتياجات الخاصةأنموذجا)ً|ريادة للاعمال

واقع ريادة الأعمال "(المرأة من ذوي الإحتياجات الخاصةأنموذجا)ً

نشر بتاريخ :01-20-2024
عدد المشاهدات : 913

واقع ريادة الأعمال "(المرأة من ذوي الإحتياجات الخاصةأنموذجا)ً

واقع ريادة الأعمال "(المرأة من ذوي الإحتياجات الخاصةأنموذجا)ً

The reality of entrepreneurship \"disabled women as a model"

 

د.رنيم زياد أحمد جوابرة/دكتوراة تخطيط إستراتيجي /إقتصاد/جامعة أم الدرمان الإسلامية/الأردن

[email protected]

 

 

الملخص:

                                                                                                                                                                                                                       

يتزايد الإهتمام بموضوع ريادة الأعمال على المستوى العالمي وذلك بسبب الدور الذي تلعبه ريادة الأعمال في مواكبة كافة التطورات والتغييرات الإقتصادية والإجتماعية في مختلف الدول،إن ترسي ثقافة ريادة الأعمال ضرورة قصوى لمواكبة هذا التطور،لذا هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على ريادة الأعمال الخاصة بذوي الإحتياجات الخاصة من النساء و إلى التطرق إلى أبرز التحديات النفسية والإجتماعية التي تواجهها،وإستخدمت الدراسة المنهج الوصفي ومن نتائج هذه الدراسة، أن للمرأة من ذوي الإحتياجات الخاصة مساهمة كبيرة في مجال ريادة الأعمال،وأوصت هذه الدراسة بضرورة دعم المرأة وتحديداً فئة ذوي الإحتياجات الخاصة في المشاريع الريادية.

الكلمات المفتاحية: ريادة الأعمال،المرأة الريادية،المرأة المعاقة،ذوي الهمم.

 

 

             Abstract            

Interest in the subject of entrepreneurship is increasing at the global level due to     the role played by entrepreneurship in keeping pace with all economic and social developments and changes in various countries, the establishment of the culture of entrepreneurship is an absolute necessity to keep pace with this development, so this study aimed to identify entrepreneurship for women with special needs and to address the most prominent psychological and social challenges they face, and the study used the descriptive approach and one of the results of this study is that women with special needs contribute significantly to the field of This study recommended the need to support women, specifically the category of people with special needs, in entrepreneurial projects.

Keywords: entrepreneurship, entrepreneurial women, women with disabilities, people of determination.

 

الفصل الأول: الإطار النظري والدراسات السابقة.

 

المقدمة:

تعتبر ريادة الأعمال من المحركات الأساسية للإقتصاد العالمي وقدرتها عل إستغلال الفرص المتاحة لتحقيق العديد من النجاحات في تشغيل رؤوس الأموال البشرية،والتي من بينها المرأة،فتعد مصدر خصب لأصحاب الأفكار الريادية الإبتكارية والإبداعية.(السعدي.2019).

لوحظ مؤخراً تنامي دورة ريادة الأعمال على الصعيد العالمي في التنمية الإقتصادية والإجتماعية خلال العقدين الأوليين من القرن الحادي والعشرين،فمن الناحية الإقتصادية تعمل إقامة ريادة الأعمال الجديدة على القضاء على البطالة،وزيادة الإنتاج المحلي، وزيادة الإبداع والإبتكار،فهي محرك رئيسي لعجلة الإقتصاد وعنصر مهم من عناصر الإنتاج المحلي،أما من الناحية الإجتماعية فبروز ظاهرة ريادة الأعمال يؤدي إلى التمكين لدى الشباب وخلق المنافسة الشريفة بينهم وإيجاد العديد من فرص العمل(محمد.2017).

يمثل رواد الأعمال أحد الحلول المطروحة لخفض معدلات البطالة وتحقيق الإزدهار في المجتمع،فقد قامت العديد من الدول بالإعتماد على معايير محددة لدعم ريادة الأعمال وبذل جهود خاصة للترويج للمشاريع الإبداعية.(الخشمي.2008).

برزت مؤخراً قضايا تمكين المرأة وتم إدماج القضايا التي تخصها في السياسات الإنمائية،بأن حتمية مبدأ العدالة الإجتماعية تتأتى من ما أكدت عليه مباديء التنمية البشرية المستدامة، أي المساواة بين الذكور والإناث  في الحصول على الفرص.(المجلس الأعلى للتخطيط.2017).

مشكلة الدراسة:

إن تشجيع ريادة الأعمال يعد من أهم إستراتيجيات التنمية في الدول المتقدمة والنامية، وتعمل ريادة الأعمال على توفير العديد من الوظائف المرتبطة بالكفاءة التنافسية،لذا يجب إعطاء الفرص لكافة أفراد المجتمع دون تمييز،ومن هذا المنطلق تتبلور مشكلة الدراسة التي تتعلق بالتحديات والصعوبات التي تواجه المرأة من ذوي الإحتياجات الخاصة وتحديداً إجتماعياً ونفسياً،وينبثق عن مشكلة الدراسة السؤال الرئيس التالي: ما هي التحديات التي تواجه المرأة المعاقة في مجال ريادة الأعمال النسوية؟

أهمية الدراسة:

تنبثق أهمية هذه الدراسة من دوافع الإهتمام بقضايا المرأة وإدراك الشعوب أن حقوق النساء من جميع الفئات جزء لا يتجزأ من محاور التنمية فلا تقوم أي مشروعات تنموية فعالة بإغفال نصف طاقته البشرية، وتبرز أهمية هذه الدراسة من مكانة المرأة ودورها في خدمة المجتمعات وتأثيرها القوي،على إقتصاد المجتمع وتبرز أهمية هذه الدراسة أيضاً من الدور الذي تقدمه المرأة من ذوي الإحتياجات الخاصة لدعم المجتمع والإنخراط في دفع عجلة التنمية والنمو الإقتصادي،وتنبثق أهمية هذه الدراسة أيضاً من ندرة البحوث والدراسات التي تتطرق إلى المرأة المعاقة تحديداً.

 

أهداف الدراسة:

تحقق ريادة الأعمال أكبر قدر من التنمية الإقتصادية في حال إنتشارها بشكل متوازن في كافة المناطق لجميع الفئات السكانية خاصة النساء،هدفت هذه الدراسة إل التعرف على دور المرأة من ذوي الإحتياجات الخاصة في المساهمة بالمشاريع الريادية والدخول في سوق العمل وإلى التطرق إلى أبرز التحديات الإجتماعية والنفسية التي تواجهها..

 

 

منهجية الدراسة:

بعد الإطلاع على العديد من الدراسات اللازمة لإتمام هذا البحث تم إستخدام المنهج الوصفي،بإعتباره سرد ومشاهدة الشيء، وهو الطريقة  أو الأسلوب الذي يسلكه الباحث العلمي في تقصيه للحقائق العلمية،والذي يقوم على وصف الظواهر الإجتماعية الطبيعية كما هي في الواقع.

جمع البيانات المستخدمة بالدراسة:

 

شملت البيانات المستخدمة في هذه الدراسة على بيانات أولية وبيانات ثانوية:

أ‌- البيانات الأولية:

وهي البيانات التي قام الباحث بجمعها من مصادرها الأساسية وهي بيانات واقعية وأصلية تعبر عن مشكلة الدراسة،كدراسات الحالة.

 

ب- البيانات الثانوية:

هي مصادر البيانات التي تستخدم إذا ما تعذر الحصول على مصادر البيانات الأولية، وذلك أنها تتناول الموضوع بصورة غير مباشرة، بحيث يتم جمعها من المصادر المكتبية ومن مراجعة أدبيات الدراسات السابقة، وتعزز هذه البيانات الجانب النظري عن طريق الأطر والأسس العلمية وتتمثل هذه البيانات في ما يلي:

·       المراجع والكتب ذات العلاقة بموضوع التخطيط الإستراتيجي وإدارة الأزمات.

المواد العلمية والرسائل الجامعية والتقارير المختصة بموضوع الدراسة.

 

التعريفات الإجرائية:

ريادة الأعمال تعني: ترأس المجهود الذي يبذله الإنسان لتحقيق المنفعة.(شعراوي.2000).

ريادة الأعمال: مصدر مشتق من الفعل (رود)، وإسم فاعله رائد ويمكن تعريف الرائد بأنه الشخص الذي يرسله قومه لإستكشاف مواطن الكلأ،فعند تحديدها يرسل إليهم فيلحقون به،ويختلف مفهومها بإتلاف العديد من المحددات التي تتعلق بالثقافة والمجتمع والإقتصاد.(الجوهري.1999)

وريادة الأعمال أيضاً: هي العملية التي يتم من خلالها إستخدام الأفراد جهداً منظماً والعديد من الوسائل للسعي وراء الفرص لتأمين إبتكار المشاريع.(النجار،العلي.2006).

المعاق:هو الشخص الذي يعاني من أنواع القصور الفسيولوجي والسيكولوجي ويعتمد على غيره في مزاولة أعماله اليومية أو ممارسة علاقاته الإجتماعية.(الفارسي.2015).

المعوقون جسدياً: هم الأفراد الذين يواجهون إعاقة في حركتهم الطبيعية وذلك للعديد من العوامل كلل أو مرض أو عاهة .( أبو حياته،العواودة.2019).

ريادة أعمال المرأة المعاقة من وجهة نظر الباحث: هي المشاريع التي تنطلق من فكر الأفراد الذين يعانون من قصور جسدي أو حركي.

ذوي الإحتياجات الخاصة: وصف للأفراد الذين يحتاجون إلى مساعدة بسبب إعاقة،تظهر في التشخيص السريري والتطور الوظيفي.(الطبي.2024).

الأشخاص ذوي الإعاقة: كل من يعانون من عاهات طويلة الأجل بدنية أو عقلية أو ذهنية،قد تمنعهم لدى التعامل مع مختلف الحواجز من المشاركة بصورة كاملة وفعالة في المجتمع على قدم المساواة مع الآخرين.

 

الدراسات السابقة:

 

دراسة السعدي.2019،دور المرأة العمانية في ريادة الأعمال وأثره في مسار التنمية الإجتماعية دراسة ميدانية في محافظة مسقط،هدفت هذه الدراسة إلى الكشف عن الآثار الإجتماعية لمساهمة المرأة في ريادة الأعمال،وفقاً لمتغيرات العمر،المستوى التعليمي،الولاية،الحالة الإجتماعية،عدد الأبناء،نوع المشروع،عدد سنوات العمل في المشروع،معدل الدخل السنوي العائد من المشروع الريادي،وإعتمدت الدراسة المنهج الوصفي التحليلي بإستخدام المسح الإجتماعي،ومن نتائج هذه الدراسة أن أكثر رائدات الأعمال في مجتمع الدراسة من الفئة العمرية (30-35) عام،ومن حاملات الشهادة الجامعية (البكالوريوس)، وأن عدد سنوات المشاريع الريادية النسوية في مجتمع الدراسة تتراوح بين سنتان إلى خمس سنوات وأوصت الدراسة بضرورة تمكين المرأة في سوق العمل.

دراسة أبو حياته،العواودة.2019،العنف ضد المرأة ذات الإعاقة الحركية والحسية في المجتمع الأردني (دراسة ميدانية كمية)، هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على العنف الواقع على النساء ذوات الإعاقة بمختلف أنواعه وأشكاله (الأسري،والمجتمعي،وضد الذات)، وبحث الآثار النفسية والإجتماعية عليهنممن يتلقين خدمات من جمعيات ومراكز متخصصة بإعاقتهن،تم إستخدام الإستبيان المدعم بالمقابلة كوسيلة لجمع المعلومات،وتوصلت الدراسة إلى أن مستوى العنف الأسري الذي تتعرض له النساء ذوات الإعاقة في المجتمع الأردني يقدر بدرجة متوسطة،وأوصت هذه الدراسة عل ضرورة إتخاذ الإجراءات الصارمة بحق التجاوزات في حق المرأة المعاقة.

دراسة العاني،الزدجاليةالقرينية.2020،إستراتيجية مقترحة لتطوير مهارات ريادة الأعمال لدى ذوي الإعاقة في سلطنة عمان :دراسة حالة،هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على واقع مراكز تأهيل ذوي الإعاقة ومعوقاتها بسلطنة عمان وصولاً إلى إقتراح إستراتيجية لتفعيل وتطوير العمل بهذه المراكز في مجال ريادة الأعمال،تم إستخدام منهج دراسة الحالة المتعمقة لمركز التقييم والتأهيل المهني التابع لمركز رعاية وتأهيل المعاقين بالوض- نموذجاً- والذي يعمل تحت إشراف وزارة التنمية والشؤون الإجتماعية على تأهيل مهارات الملتحقين به في مجال ريادة الأعمال،ومن نتائج هذه الدراسةأن هناك العديد من الفرص المتاحة التي من شأنها تنمية قدرات المعاق في مجال ريادة الأعمال،منها قدرة الموارد البشرية الحالية بالمركز،وفي ضوء النتائج أوصت الدراسة بتوجيه وزارة التنمية لدعم فكرة ريادة الأعمال،وتعميم تجربة المركز على باقي مراكز السلطة

دراسة سرطاوي،المهيدي، الزيودي.2013، المشكلات التي تواجه المرأة العامة بدولة الإمارات العربية المتحدة،هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على المشكلات التي تواجه الفتاة والمرأة المعاقة في دولة الإمارات العربية المتحدة وعلاقة هذه المشكلات بمجموعة من المتغيرات من حيث: نوع الإعاقة،شدة الإعاقة، المستوى التعليمي،العمر،الحالة الإجتماعية،ومن نتائج هذه الدراسة عدم وجود فروق دالة إحصائياً في المشكلات بين المرأة المعاقة وغير المعاقة تبعاً للمستوى التعليمي والعمر،ولم يتبين وجود فروق تبعاً للحالة الإجتماعية،ومن توصيات هذه الدراسة،ضرورة تكثيف الإهتمام بقضايا المرأة خصوصاً المرأة المعاقة.

 

الفصل الثاني : ريادة أعمال المرأة المعاقة.

المرأة المعاقة في الوطن العربي:

تجري الدراسات في الوطن العربي على ذوي الإحتياجات الخاصة بشكل عام دون الإلتفات،إلى المرأة المعاقة بشكل  خاص والإلتفات إلى خصوصيتها والوقوف على مشكلاتها الرئيسية التي تعكس إحتياجاتها،من منطلق دمج المرأة المعاقة بالمجتمع وإشراكها في تطوير  وبناء المجتمعات،وإيماناً في حقهم بممارسة حياتهم بشكل طبيعي.(الريماوي.2014).

 

بدأ مفهوم ريادة الأعمال يسيطر عل عقول الشباب في الآونة الأخيرة خاصة أن المجال مفتوح للمشروع في تنفييذ الأفكار الخلاقة الإبداعية عدا عن الفوائد العديدة المتحصل عليها من ريادة الأعمال سواء على المستوى الفردي أو الجماعي،ويعد مفهوم ريادة الأعمال نقلة نوعية في الفكر الإقتصادي التقليدي يرتكز على الإبداع والإبتكار في إطار الإقتصاد الجديد.(العاني،الزدجالية،القرينية.2020).

يمثل رواد الأعمال أحد الحلول المطروحة لفض معدلات البطالة وتحقيق الإزدهار بالمجتمع،فقد قامت العديد من الدول  بالإعتماد على معايير محددة لدعم ريادة الأعمال وبذل جهود خاصة للترويج للمشاريع الإبداعية.(الخشمي.2008).

قد قامت العديد من الدول العربية بإستحداث المستجدات والتطورات والتوجهات المستقبلية في مجال الإعاقة للنهوض بأوضاع حقوق هؤلاء الأشخاص، في القطاعات المختلفة،وعلى أساسها وضعت الوزارات المعنية كالتنمية الإجتماعية والصحية والتربية والتعليم والتعليم العالي وغيرها من الخطط وعملوا أيضاً على تكافؤ الفرص والمساواة والتمييز الإيجابي في التعليم والعمل وتشجيع المشاركة الإقتصادية.(العاني،الزدجالية،القرينية.2020).

الريادة هي خرق للمألوف ومجاوزة الراهن،فلا يجوز أن نحصر العمل فيها على فئة معينة من الناس أو أن نشترط شروطاً لمن يريد أن يصبح رائد أعمال،لأن ريادة الأعمال تعني خرق للشروط،إن ريادة أعمال أصحاب الهمم هي المشاريع التي يقدمها رواد الأعمال من ذوي القدرات الخاصة والتي تحقق نجاحاً للمجتمع وتنظر للإعاقة من منظور مغاير.(العلواني.2020).

تتراوح السائر الإقتصادية التي تنجم عن إسقاط أصحاب الهمم من حساباتنا من 3 إلى 7 %، من الناتج المحلي الإجمالي ،لذا فإنه من غير الصحيح سد الطرق على هذه الشريحة الواسعة من المجتمع ومعاملتهم كفئة من يريد أن يتلقى العون والمساعدة،بل يجب أن نفتح لهم المجالات الريادية ليخوضوا غمار التجربة الخاصة بالعمل الحر.(علواني.2020).

 

قد لوحظ في العقود الأخيرة الإهتمام الجلي بقضايا المرأة عبر العالم فهناك العديد من المؤسسات والمراكز التي تعنى بدراسة شؤونها وحمايتها،ورغم هذا التقدم الملحوظ إلا أننا نجد إهتمام محدود بموضوع النساء المعاقات، فعند مراجعة الأدبيات التربوية نلاحظ عدم الإلتفات إلى قضايا النساء المعوقات،نظراً للإفتراض السائد أن مشكلاتهم تختلف عن مشاكل النسا العاديات،ولقد تجاهلت العديد من الدراسات المرأة المعاقة دون أن تتعمق في واقع الإعاقة والمشكلات الإقتصادية والإجتماعية والنفسية الناجمة عنها.(سرطاوي،الزيودي،المهيدي.2013)..

برزت مؤخراً قضايا تمكين المرأة وتم إدماج القضايا التي تخصها في السياسات الإنمائية،إن حتمية مبدأ العدالة الإجتماعية تتأتى من ما أكدت عليه مباديء التنمية البشرية المستدامة، أي المساواة بين الذكور والإناث في الحصول على الفرص.(المجلس الأعل للتخطيط.2017).

 

أهمية ريادة الأعمال:

تدعم ريادة الأعمال بشكل بارز جهود التنمية المستدامة فهناك العديد من الدراسات التي تشير إلى الدور الإقتصادي والإجتماعي للمشاريع الريادية على المستويين الكلي والجزئي،وإلى الإرتباط الوثيق بين معدلات نمو المشروعات الريادية والتنمية الإقتصادية والإجتماعية،إن ريادة الأعمال تعتبر أداة تنموية فعالة تمثل عصب الإقتصاد لأنها تعمل على زيادة الإنتاج الكلي والقضاء على البطالة،وخلق طاقات إنتاجية،وتحسين المستوى المعيشي للأفراد،من هذا المنطلق زاد الإهتمام بريادة الأعمال وتحديداً ريادة الأعمال الخاصة بالمرأة،والمرأة المعاقة.(السعدي.2019).

 

بعض التحديات التي تواجه المرأة المعاقة في مجال ريادة الأعمال

 

بات الإهتمام بقضايا المرأة والنهوض بها وتمكينها لتنمية المجتمع أمراً ملموساً،فمنذ إنطلاق تقارير التنمية الإنسانية العربية منذ عام 2002،بالإضافة إلى نتائج العديد من المؤتمرات والتقارير الدولية والعربية،مثل مؤتمر السكان والتنمية في القاهرة عام 1994، ومؤتمر كوبنهاجن 1995،ومؤتمر بكين 2000،ومؤتمر السكان والتنمية 2014،فقد أكد تقرير التنمية الإنسانية العربية لعام 2000،أن التنمية المستدامة في الدول العربية تعاني من نقص في تمكين وتنمية المرأة وقد تبنت العديد من الآليات والإستراتيجيات لتحقيق ذلك.(برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.2003).

يشكل ذوي الإحتياجات الخاصة حوالي 15% من سكان العالم ويقدر عددهم بما يزيد عن مليار شخص يحتاجون للمساعدة والدعم والتكنولوجيا والمعدات المتخصصة لمساعدتهم في حياتهم اليومية،ويستبعد في الغالب ذوي الإحتياجات الخاصة من الحياة العامة ولا يتلقون التعاطف والدعم اللازمين في العديد من الأماكن حول العالم،مما يخلق العديد من الحواجز التي تمنعهم من أن يصبحوا جزءاً لا يتجزأ من المجتمع، كعالم الكمبيوتر جليسون فيرنانديس الذي ولد مصاباً بالشلل الدماغي والذي توصل إلى فكرة الجمع بين الألوان والرموز الخاصة في لوحة المفاتيح key-x  ،لتحسين قدرته على إستخدام جهازه المحمول الخاص إلى تطوير  هذه الفكرة.وهو يعمل الأن في شركة Key2Enable.(منصة النجاح.2022).

نستطيع التفرقة بين ريادة أعمال أصحاب الهمم وريادة الأعمال لأصحاب الهمم،فالأولى تعنى بها المشروعات التي يمكن أن يقوم بها أصحاب الهمم أنفسهم أما ريادة الأعمال لأصحاب الهمم فهي التي تظهر فيها المسؤولية الإجتماعية واضحة جلية،إذ يقوم أصحاب المشروعات الرئيسية في بعض الدول بتقديم بعض الخدمات التي تسهل على أصحاب الهمم حياتهم.

 

وهناك العديد من التحديات التي تواجه ريادة أعمال المرأة بشكل عام،وريادة أعمال المرأة المعاقة بشكل خاص،في الدول العربية:

-        معوقات تمويلية.

-        معوقات إقتصادية.

-        معوقات تسويقية.

-        معوقات إدارية.

-        معوقات فنية.

-        عدم توفر البيئة الإستثمارية.

-        معوقات متعلقة بالمجتمع.

-        التحديات المتعلقة بسوق العمل.(العرادي.2012).

 

ومن التحديات الأخرى التي تواجه المرأة المعاقة في مجال ريادة الأعمال غياب المسؤولية الإجتماعية إذ أن هذه الفئة أصلاً هم أكثر الفئات تضرراً بالمجتمع،وقلة فرص التدريب والتأهيل التي تساعد المرأة المعاقة في مواجهة الصعوبات والتحديات،ونقص التمويل اللازم لإطلاق مشروعاتهم،وعدم وجود مرافق تسهل عملية إنتقالهم عبر وسائل النقل،عدم حصولهم على حقهم في تكافؤ الفرص فيما يتعلق بالوظائف.

 

والجدير بالذكر أن هناك تحديات يجب التركيز عليها بشكل أكبر تواجه المرأة المعاقة في تحقيق أحلامها، فالمرأة المعاقة تواجه عقبات إجتماعية أشد وطأة على نفسها من الإعاقة ذاتها، فالمجتمع يضع قيوداً تمنع المرأة ذات الإعاقة من ممارسة دورها الطبيعي في الحياة فيرفض العديد من أصحاب العمل توظيف الأشخاص ذوي الإعاقة وتحديداً من النساء بحجة أنه غير قادر على الإنتاج.(الصمادي.2015).

والتمييز ضد النساء ذوات الإعاقة هو أحد التحديات الكبرى التي يجابهها الأشخاص ذوي الإعاقة، وعدم إبراز قضايا النساء ذوات الإعاقة ضمن إستراتيجيات مكافحة الفقر وبرامج تمكين المرأة،قلة الدعم الإجتماعي لتفادي العزلة والبقاء بالمنزل.(الصمادي.2015).

 

حلول لتحديات المرأة المعاقة في مجال الريادة:

-        إلحاق النساء من ذوي  الإحتياجات الخاصة ببرامج التأهيل الإجتماعي وإعداد العديد من الخدمات والرعاية الإجتماعية لهم لممارسة حياتهم بشكل طبيعي.

-        تسهيل تراخيص مشروعاتهم ودعم العمل الحر.

-        تعزيز روح ريادة الأعمال لدى النساء، والمساهمة في تهيئة بيئة مواتية لتنمية روح ريادة الأعمال.

-        تمكين المرأة المعاقة إقتصادياً.

-        تقديم كافة أنواع الدعم المادي والنفسي والإجتماعي للنساء المعاقات في مجال ريادة الأعمال.

 

 

النتائج:

-        إن المساهمة في دعم المشاريع الريادية للمرأة المعاقة  تزيد من قدراتهم الإبداعية، وتعتبر من الآثار الإجتماعية الإيجابية لمساهمة المرأة في ريادة الأعمال.

-        تعمل المشاريع الريادية على تزويد رائدات الأعمال بالمهارات الحياتية والمشاركة في صنع القرارات.

-        تعاني المرأة المعاقة من العديد من التحديات في مجال مشاريعها الخاصة،سواء تحديات إقتصادية،أم تحديات إجتماعية.

-        تتعرض المرأة المعاقة للتهميش إجتماعياً وعدم القبول في العمل.

-        لذوي الإحتياجات الخاصة رؤية مستقبلية وطموحة في مجال ريادة الأعمال.

-        القيود الصارمة التي تفرض من المجتمعات تمنع المرأة المعاقة بأن تختار في مجال العمل.

 

 

التوصيات:

-        ضرورة تسهيلات القروض والضرائب  وكافة الجهات المعنية في ريادة الأعمال النسائية.

-        تكثيف البرامج الإعلامية لغرس ونشر ثقافة ريادة الأعمال في المجتمعات وتحديداُ فئة الإحتياجات الاصة في المجتمع النسوي.

-        تشجيع المراكز البحثية على إعداد الدراسات المتعلقة في تمكين المرأة المعاقة وخاصة في مجال ريادة الأعمال.

-        تكوين الإتجاهات الإيجابية وتعزيز الوعي المجتمعي في التمكين الإقتصادي للمرأة بشكل عام.

-        الإهتمام الخاص بالمرأة من ذوي الإحتياجات الخاصة  وبنشاطاتها وذلك من خلال تكثيف الدورات والورش التدريبية.

 

المراجع: 

-        أبو حياته،هديل،العواودة أمل.2019،العنف ضد المرأة ذات الإعاقة الحركية والحسية في المجتمع الأردني ،(دراسة ميدانية كمية)،مركز دراسات المرأة،الجامعة الأردنية.،مجلة الجامعة العربية الأمريكية للبحوث،مجلد 5،عدد 2.

-        تقرير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.2003،تقرير التنمية البشرية.

-        الجوهري،عبد الهادي.1999، معجم علم الإجتماع (ط3)، المكتب الجامعي الحديث،الإسكندرية،مصر.

-        الريماوي،سمير عبد الكريم.2014،المشكلات التي تواجه المرأة المعاقة في المملكة الأردنية الهاشمية وعلاقتها ببعض المتغيرات،بحث،مجلة العلوم التربوية،العدد الرابع،ج 1.

-        السعدي،عهود بن أحمد بن محمد.2019، دور المرأة العمانية في ريادة الأعمال وأثره في مسار التنمية لإجتماعية،دراسة ميدانية في محافظة مسقط،كلية الآداب والعلوم الإجتماعية،جامعة السلطان قابوس،رسالة ماجستير.

-        شعراوي،سلوى جمعة.2000،نحو تمكين المرأة العربية في مراكز السلطة و إتخاذ القرار،المؤتمر الأل لقمة المرأة العربية ،تحديات الحاضر،آفاق المستقبل،القاهرة،مصر.

-        الصمادي،مجد.2015، القبول الإجتماعي أكبر التحديات التي تواجهها النساء ذوات الإعاقة،وكالة الأنباء الأردنية،بترا،تقرير.

-        الطبي.2024،ذوي الإحتياجات الخاصة،تقرير طبي،

-        العرادي،علي.2012،ريادة الأعمال النسائية الواقع والتحديات،البحرين أنموذجاً مؤتمر ريادة الأعمال النسائية،البحرين.

-        علواني،محمد.2020،ريادة أعمال أصحاب الهمم قدرة من نوع خاص،تقرير،رواد الأعمال.

-        الفارسي، جلال.2015،أنثربولوجيا، الإعاقة الأسرة والمجتمع، ط1، المكتبة الوطنية،عمان،الأردن.

-        المجلس الأعلى للتخطيط.2017،خطة التنمية الخمسية التاسعة،(2016-2020):14.

-        محمد هالة.2017،المشروعات الصغيرة للشباب ما بعد عصر ريادة الأعمال،المملكة العربية السعودية،مؤسسة الأمير محمد بن فهد للتنمية الإنسانية.

-        منصة النجاح.2022،المال والأعمال ،رواد الأعمال،هل يمكن لأي شخص بما فيهم ذوي الإحتياجات الخاصة أن يصبح رائد أعمال،https://ila.io/30Rn3

-        المهيدي، عوشة،الزيودي محمد.الزيودي، سرطاوي، عبد العزيز.2013،المشكلات التي تواجه المرأة المعاقة بدولة الإمارات العربية المتحدة،وزارة الشؤون الإجتماعية،الإمارات،جامعة القدس،فلسطين.

-        النجار،فايز،العلي.2006، الريادة و إدارة الأعمال الصغيرة،ط1،دار الحامد للنشر والتوزيع ،عمان.

مقالات مشابهة